«مش هتلاقي حد يطلق بعد كده».. الحكومة تضع 7 شروط هامة جدا لوقوع الطلاق بين الزوجين.. متجيش تسال بعد كده

ان السلطات في مصر تسعى بنشاط وحرص على خفض مستويات الانفصال الزوجي التى ازدادت بشكل كبير، وذلك عبر إعداد المأذونين وإكسابهم المهارات اللازمة للتعامل مع الأزواج المستعدين للطلاق، كما تقدم الحكومة دورات تدريبية للشباب المقبلين على الزواج لتعليمهم أساليب العيش المشترك مع الأزواج وتحث على أهمية توجيهات رجال الدين والأئمة، لتشمل في خطاباتهم الدينية إرشادات حول الحقوق والمسؤوليات المتبادلة بين الأزواج، ومن ثم تم وضع بعض الشروط التي تناسب الجميع وتهيئ للأسرة حياة آمنة، لذلك نص القانون على العديد من المسائل التي تخص رؤية الأطفال ومسألة الحضانة وحق الانتفاع بشقة الزوجية والنفقة وغيرها، ومن المعروف أن جميع قوانين الطلاق تأتي مناصفة للمرأة وهذا القانون جعل للمرأة الكثير من الحقوق وأهمها طلب الطلاب وتنفيذه في حالة تعرضها لأي ضرر من الزوج، تابعوا التفاصيل فى السطور الآتية. 

الشروط الجديدة لوقوع الطلاق

  • عندما يرغب الشريكان في الطلاق، يتوجب على الزوج أن يكون صاحب قرار وعي واعٍ عندما ينطق بكلمة الطلاق.
  • يجب أن يتم إبرام عقد الزواج بشكل قانوني بوجود شهود ليتم اعتبار عقد الطلاق فيما بعد معترفًا به وموثقًا.
  • يتعين على الزوجين الوصول إلى العمر الذي يحدده القانون لعقد الزواج حتى يحق لهم الانفصال أو الحصول على الطلاق.
  • أن تظل الزوجة ضمن علاقة زوجية غير مستمرة.
  • إذا كان الرجل أصم، فيتوجب عليه أن يدوّن تصريحًا مكتوبًا بخطه يُعبر فيه عن رضاه بإتمام الزواج.
  • إذا حصل الرجل على توكيل من زوجته، فإنه يمتلك الصلاحية لتطليقها شريطة أن يظل هذا التفويض مفعولاً

نص قانون الأحوال الشخصية الجديد

جاءت التعديلات الجديدة في قانون الأحوال الشخصية لتحقيق العدالة والحد من النزاعات بين الطرفين، وشاركت في ذلك المؤسسة الخاصة بحل قضايا المرأة ومن ضمن التعديلات التي تم تفعيلها:

  • شرط موافقة الزوجة على زواج زوجها من إمرأة أخرى.
  • مناصفة ثروة الرجل مع زوجته في حالة الطلاق.
  • بعد إسقاط حضانة الأم المطلقة أو الأرملة وأبنائها في حالة زواجها مرة أخرى.
  • إنشاء صندوق خاص بتأمين الأسرة.
  • تعديل قانون إثبات النسب.
  • حضانة الأبناء تكون للأم في حالة الخلاف مع الأب ثم تنتقل الحضانة إلى الأب وبعدها إلى المحارم من نساء العائلة.