«خبر عاجل لكل المصريين».. قلق السعودية والإمارات بعد اكتشاف كنوز في مصر ستجعلها أغنى من الخليج

قلقت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بعد اكتشاف كنوز جديدة في مصر، مما قد يجعل مصر، أم الدنيا، أغنى من دول الخليج اكتشف علماء الآثار كنوزًا جديدة في مدينة هيراكليون المصرية “المفقودة”، التي غمرتها مياه البحر الأبيض المتوسط لأكثر من ألف عام وتشمل الاكتشافات الجديدة “الثمينة” مجوهرات ذهبية وأطباقًا فضية، بالإضافة إلى جهاز صب غريب على شكل بطة، وشارك في هذه الاكتشافات البحرية الفرنسي فرانك جوديو، خبير الآثار.

الكنوز المصرية

الباحثون اكتشفوا رمزًا يُعرف بـ Djed، وهو عمود يشبه الهيروغليفية المصرية، مصنوع من الحجر الأزرق اللازورد، ويتخذ شكلًا فريدًا ليد خزفية. كانت هيراكليون، التي كانت لعدة قرون أكبر ميناء في مصر على البحر الأبيض المتوسط، تاريخيًا قبل تأسيس الإسكندرية على يد الإسكندر الأكبر في عام 331 قبل الميلاد. ووصف فرانك جوديو، الذي أعاد اكتشاف هيراكليون في عام 2000، الاكتشافات الجديدة بأنها “ثمينة” و”مؤثرة”، مشيرًا إلى أن هيراكليون تأسست تقريبًا في القرن الثامن قبل الميلاد.

«خبر عاجل لكل المصريين».. قلق السعودية والإمارات بعد اكتشاف كنوز في مصر ستجعلها أغنى من الخليج

البحر المتوسط

قبل أن تختفي تمامًا في أعماق البحر الأبيض المتوسط، كانت هيراكليون ميناء الدخول إلى مصر للسفن القادمة من العالم اليوناني. على الرغم من أهميتها البحرية، تعرضت هذه المدينة الساحلية لمجموعة من الكوارث الطبيعية، مثل الزلازل وأمواج التسونامي. يُعتقد أنها غُمِرت بالكامل في القرن الثامن الميلادي. تظهر بقايا المدينة الآن تحت سطح البحر، ويُقدَّر موقعها بنحو أربعة أميال (7 كم) من الساحل الحالي لمصر.